زيارة الي المسجد الجامع جامك

زيارة الي المسجد الجامع جامك

تاريخ افتتاح المسجد

يرجع تاريخ افتتاح المسجد رسميا الي عام 1909 م علي يد السلطان علاء الدين سليمان شاه الذي كان سلطان ولاية سيلانجور وقتها ، و يذكر أن تأسيس المسجد استغرق عامين و أنه قد تم بناؤه علي أول مقبرة للملايو بالمدينة ، و هو من أكبر و اوائل المساجد تأسيسا حيث يسبق المسجد الوطني و مسجد نيجارا و تعتبر زيارة الي المسجد الجامع جامك من أهم السياحات الدينية بماليزيا

 ، وظل مسجد جامك مفتوحا للمصلين و الوافدين حتي اعلن مسجدا وطنيا بشكل رسمي عام 1965 م .

و منذ ذلك التاريخ أصبح المسجد الرئيسي في مدينة كوالالمبور و يعد أقدم المساجد بها علي الإطلاق ، و بالرغم من بناء مسجد وطني جديد بالعاصمة كوالالمبور الا ان مسجد جامك مازال محتفظا بمكانته التي ترجع لتاريخه و موقعه الإستراتيجي الممتاز .

موقع المسجد الإستراتيجي

يقع المسجد في قلب مدينة كوالالمبور عند نقطة التقاء نهري كلانج و جومباك  حيث يسهل زيارة الي المسجد الجامع جامك

و يذكر التاريخ أن هذه المنطقة هي نقطة مهد و نشأة مدينة كوالالمبور نفسها .

تصميم المسجد

يرجع تصميم الفندق الي المعماري البريطاني آرثر بينيسون هوباك ، الذي جمع فيه تصاميم و طرازات متنوعة اشهرها الطابع المغولي لشمال الهند الذي يجمع بين الثقافتين الهندية و المغولية ، بالإضافة الي الطراز المغربي المتميز ، حتي ينسجم خليط الهندسة المعمارية ليشكل لوحات فنية من الثقافات الإسلامية المختلفة حيث يعتبر من أروع و أهم مظاهر الحضارة الهندية المسلمة في ماليزيا  .

الشكل الخارجي للمسجد عبارة عن مجموعة كبيرة من القبب المصممة بشكل رأس البصل ، كما أن أعمدته مصممة من الرخام الرائع  ذات نهايات هرمية ، كما أنه يحتوي علي كم هائل من المآذن ، و بالرغم من موقع المسجد في قلب مدينة كوالالمبور الا انه يتسم بالهدوء و و يحيطه أشجار النخيل الرائعة .

و الأرضيات أيضا مصممة من الرخام الزاهي المتلألأ مما يكمل روعة و فخامة التصميم و تكمن أهمية المسجد في تاريخه العريق و تصميمه المميز الذي جعله تحفة فنية و أثرية تستحق الزيارة و التدقيق ، بالإضافة الي مساحته الرهيبة التي تتسع لأعداد هائلة من المصلين و خصوصا يوم الجمعة حيث يتباكر و يتساعر المصلين الي زيارة الي المسجد الجامع جامك

حتي يجدو مكانا بسبب توافد الأعداد الكثيرة اليه نظرا الي زيادة عدد المسلمين في ماليزيا علاوة علي الوافدين و الزوار لهذا التراث العرق و المميز .

يطلق عليه مسجد جامك ، و المسجد الجامع ، كما أن سكان المنطقة يطلقون عليه مسجد الجمعة لأنه يشتهر بوفود المصلين اليه في  يوم الجمعة ، و الدخول مجاني لجميع الأغراض سواءا الصلاة أو الزيارة ، و يسمح للسياح الزيارة في غير أوقات الصلاة كالتالي :

يوم الجمعة من الثامنة و النصف صباحا حتي الحادية عشر صباحا ، و من الثانية و النصف ظهرا حتي الرابعة عصرا .

و يومي السبت و الأحد مفتوح للزيارة تقيرا في نفس اوقات يوم الجمعه الا انه يسمح بالزيارة الصباحية حتي الثانية عشر و النصف .

أما من الإثنين الي الخميس فيفتح أبوابه للزوار دائما .

و نظرا للشهرة الواسعة التي لقيها المسجد فإن اسمه يطلع علي كثير من المعالم المجاورة له ، حيث يطلق اسمه علي أقرب محطة ترام و تسمي محطة ترام مسجد جاميك ، و بعدها بحوالي 100 متر فقط يقع واحد من أكبر فنادق مساجد كوالالمبور يسمي فندق سيتين مسجد جاميك  و يقع وسط أشهر معالم كوالالمبور السياحية مما يسهل الوصول له و زيارته ضمن الكثير من برامج الرحلات السياحية الدينية .

شركات الطيران